الشرق الاوسط

دولة في أمريكا الجنوبية تقطع علاقاتها مع إسرائيل بسبب “الجرائم ضد الإنسانية” في غزة

وزعمت بوليفيا أن جيش الدفاع الإسرائيلي ارتكب فظائع في استهداف الفلسطينيين

أعلنت حكومة بوليفيا يوم الثلاثاء أنها قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل بسبب عمليتها العسكرية في غزة والفظائع المزعومة ضد الفلسطينيين.

وقال فريدي ماماني، نائب وزير الخارجية البوليفي، في مؤتمر صحفي، نقلته وكالة أسوشيتد برس: “قررت بوليفيا قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة إسرائيل رفضا وإدانة للهجوم العسكري الإسرائيلي العدواني وغير المتناسب الذي يجري في قطاع غزة”.

واتهمت القائم بأعمال وزيرة الخارجية ماريا نيلا برادا إسرائيل “بارتكاب جرائم ضد الإنسانية”  في غزة، داعية الحكومة الإسرائيلية إلى “وقف الهجمات في قطاع غزة التي أدت بالفعل إلى سقوط آلاف الضحايا المدنيين والتهجير القسري للفلسطينيين”.

الحصار على غزة

كما طالبت بإنهاء الحصار الإسرائيلي على غزة الذي “يمنع دخول الغذاء والماء وغيرها من العناصر الأساسية للحياة”، في انتهاك للقانون الإنساني الدولي.

وتأتي هذه الخطوة بعد اجتماع الرئيس لويس آرسي يوم الاثنين مع السفير الفلسطيني في لاباز محمود العلواني. 

وقد أثارت قطعة بوليفيا لعلاقاتها مع إسرائيل بسبب غزة عدة تساؤلات وتفسيرات. يُعزى قرار القطع للعديد من العوامل السياسية والاجتماعية التي تشكلت في تلك الفترة الزمنية. قد يكون ذلك نتيجة لتوترات وتطورات المشهد الإقليمي والدولي في تلك الفترة الزمنية، حيث تعيش المنطقة تحديات وصراعات معقدة ومتنوعة.

القرارات السياسية

وفي ذلك السياق، ترتبط مثل هذه القرارات السياسية بتوجهات الحكومات ومواقفها من القضايا العالمية ومحاولة تحقيق التوازن بين مصالحها والقيم التي تؤمن بها. يُعتبر القرار بقطع العلاقات الدبلوماسية خطوة جريئة ومؤثرة، حيث يترتب عليها تبعات كبيرة في المجالات الاقتصادية والثقافية والعسكرية وغيرها.

علاوة على ذلك، يمكن أن يكون للقواسم الثقافية والدينية دوراً في تشكيل مواقف الدول واختياراتها في العلاقات الدولية. فالانتماء الثقافي والديني يمكن أن يؤثر على رؤية الدولة وموقفها تجاه القضايا السياسية والاجتماعية المختلفة. إضافةً إلى ذلك، قد تتأثر العلاقات الدولية بالعوامل الداخلية، مثل الانتخابات وتغيرات السياسة الداخلية والتوجهات الشعبية.

بشكل عام، فإن فهم دوافع وعوامل قرارات الدول في العلاقات الدولية يتطلب تحليلًا شاملاً يأخذ في الاعتبار العديد من العوامل المختلفة. ويمكن أن يكون لتاريخ العلاقات الماضية دور في تشكيل هذه القرارات، حيث يتم تقييم الخبرات السابقة والتداعيات المستقبلية المحتملة للعلاقات مع إسرائيل في ضوء الأحداث الحالية والتحولات السياسية والاقتصادية العالمية.

القرار السياسي لقطع العلاقات

وفي الختام، يُظهر القرار السياسي لقطع العلاقات مع إسرائيل بسبب غزة بأن العلاقات الدولية تعتمد على مجموعة متنوعة من العوامل والمتغيرات المعقدة التي تؤثر في اتخاذ القرارات الدبلوماسية. ومن المهم فهم هذه العوامل وتحليلها بدقة لفهم الوضع الدولي والتفاعلات بين الدول والشعوب.

وفي كتابته على موقع X (تويتر سابقًا) مساء الثلاثاء، انتقد موراليس الحكومة لأنها استغرقت ثلاث سنوات لقطع العلاقات مع إسرائيل مرة أخرى، ولم تفعل ذلك إلا تحت ضغط شعبي. 

وأضاف الرئيس السابق، الذي أعلن الشهر الماضي أنه سيتحدى آرسي على القيادة في عام 2025، أن “هذا لا يكفي، يجب على بوليفيا إعلان إسرائيل دولة إرهابية وتقديم شكوى إلى المحكمة الجنائية الدولية” .

وأعلنت إسرائيل الحرب على حماس بعد التوغل الذي قامت به الجماعة الفلسطينية المسلحة في 7 تشرين الأول/أكتوبر، والذي أودى بحياة 1400 إسرائيلي، من بينهم العديد من المدنيين. وقال مسؤولون في غزة إن أكثر من 8500 فلسطيني قتلوا في الغارات الجوية والمدفعية الإسرائيلية في الأسابيع التي تلت ذلك.

اضف تقيمك للمقال

mohamed swelam

مؤسس شركة ميديا سيرف لتصميم المواقع وخدمات السوشيال ميديا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى