أخبار العالم

ثاني أكبر مستشفى في غزة يتعرض لإطلاق نار متزايد

الوضع فى غزة

تقول جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إن ثاني أكبر مستشفى في غزة يتعرض لإطلاق نار متزايد

وتعرض مستشفى القدس، ثاني أكبر مستشفى في مدينة غزة، والمنطقة المحيطة به لإطلاق نار متزايد في الأيام الأخيرة، مما أدى إلى إصابة عدد من الأشخاص وإلحاق أضرار بهيكل المستشفى، وفقًا لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان لها يوم الخميس إن تكثيف الغارات الجوية الإسرائيلية وإطلاق النار “يعرض للخطر حياة الطواقم الطبية المتفانين” وآلاف المدنيين في المنطقة.

وأطلقت آليات عسكرية إسرائيلية أعيرة نارية “عشوائية” داخل المنطقة من مسافة نحو كيلومتر جنوب المستشفى، مما أدى إلى إصابة طفل وشاب كانا يقفان أمام المركز الطبي، كما اخترقت جدران مأوى النساء والأطفال النازحين في الطابق السادس بالمستشفى. بحسب منظمة الإغاثة.

وتقول جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إن النيران القادمة ألحقت أضرارا أيضا بوحدات التكييف المركزي في المستشفى وأحد خزانات المياه.

كما اتهمت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني جيش الدفاع الإسرائيلي بإطلاق النار على سيارة إسعاف بينما كان عمال الإغاثة ينقلون القتلى والجرحى الفلسطينيين. ونشرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني صوراً لاثنين من المسعفين قالا إنه أصيب بطلقات نارية وشظايا.

وتواصلت CNN مع الجيش الإسرائيلي للتعليق. وأكدت في بيانات سابقة أنها “طلبت وما زالت تطالب جميع المدنيين بالانتقال جنوب وادي غزة من أجل مزيد من الأمان”.

بعض المعلومات الأساسية: يقع المستشفى في حي تل الهوى بمدينة غزة، شمال وادي غزة – وهو الخط الذي جنوبه والذي حثت إسرائيل الناس في غزة على الفرار منه.

وقال الهلال الأحمر يوم الأحد إنه تلقى تحذيرا من الجيش الإسرائيلي بالإخلاء الفوري قبل القصف المحتمل – وهي مهمة اعتبرتها منظمة الصحة العالمية “مستحيلة” دون تعريض حياة المرضى للخطر.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إن مستشفى القدس يعالج مئات المرضى، بينهم جرحى ومرضى في العناية المركزة وأطفال في الحاضنات. كما لجأ آلاف المدنيين النازحين داخلياً إلى المستشفى.

5/5 - (1 صوت واحد)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى